فى مؤتمر صحفى :مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي يعلن توسّيع شراكاته الاستثمارية


 كتبت آية معتز صلاح الدين 

أعلن مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي عن انضمام د .رائد فرحات ..اخصائي جراحة التجميل وايضا مديرة مركز زينب الآغا للتدريب والاستشارات الدكتورة زينب الآغا كشركاء جدد مع د هيمن النحال مؤسس ومدير عام المركز جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي انعقد أمس بدولة الإمارات العربية المتحدة 

وتأتي هذه الشراكة في إطار جهود التطوير والتحديث والتوسع على مستوى الدولة ،و التي يتبناها المركز، انطلاقا من استراتيجيته بتقديم أفضل مستويات الرعاية الصحية الشاملة، بجودة وكفاءة عالية ، ومن النظر إلى الاستثمار في الصحة بصفته الاستثمار الأكثر قيمة وتأثيرًا في حياة الأفراد والمجتمعات.
يشار، إلى أن المركز يقدم خدمات التشخيص والعلاج والرعاية الشاملة تحت سقف واحد لتحقيق شمولية الطب ويعتبر هو أول مركز على مستوى الشرق الأوسط في مجال الطب الشمولي يحصل على الاعتماد الدولي في مجال رعاية المرضى والجودة وإدارة المنشآت الطبية منذ عام 2016 ومازال مستمرا. 

وعبر د هيمن النحال عن سعادته بهذه الشراكة الجديدة وانضمام د رائد ود. زينب متمنيا ان تكون نقطة انطلاق جديدة للطب الشمولي مع تأكيده وانه خلال الثمانية عشر عاما من عمر الطب الشمولي كانوا دائما وابدا مراجعينا وصحتهم محور اهتمامنا وبذلنا وسنبذل الكثير في سبيلهم من الرعاية والتطوير الدائم لكل خدماتنا وسيلاحظوا ويلمسوا ايضا مراجعينا خلال الفترة القادمة الرؤية الجديدة للطب الشمولي . 

كما أعرب الشريك الجديد د رائد فرحات عن سعادته بهذه الشراكة والتي ستنعكس بالايجاب على تطوير المنظومة الصحية وخاصة في مجال الطب التجميلي والتجديدي والاهتمام اكثر بتقديم كل ما هو جديد ومتطور في الخدمات الطبية على أسس علمية . 

كما اعربت الشريكة الجديدة د زينب الآغا عن سعادتها الكبيرة بهذه الشراكة المميزة والاستثمار في صرح طبي له بصمة على الساحة الطبية الاماراتية ونهدف من خلال هذه الشراكة الى تحديث وتطوير جميع أقسام الطب الشمولي وزيادة توسع رؤية الطب الشمولي خلال عام 2026 وهي سنة مرور عشرين عاما على انطلاقة الطب الشمولي. 

علما ان مركز الشارقة العالمي للطب الشمولي انطلق في نوفمبر 2006بفكرة دمج الطب الحديث والطب التكميلي لتحقيق شمولية الطب وخلال مسيرته الطويلة اهتم بالجانب الطبي والإنسانية على حد سواء وتميز بهذه الجوانب ان كان على الصعيد المحلي او العربي وحتى العالمي
وفى كلمتها خلال المؤتمر الصحفي قالت الدكتورة زينب الآغا أن لدينا رؤية مشتركة وجديدة للطب الشمولي...
اهتمامنا بالمواطن والمقيم هو محورها. 
واضافت :
نتعاون وسنعمل معاً بثلاث مراحل واضحة: 
نخطط: ندرك انه فريقنا كنزنا الذي يوفر لكم خدمة تفوق توقعاتكم. 
ننفذ: خدمات التشخيص والعلاج والرعاية الشاملة بكل ما هو جديد تحت سقف واحد بأفضل مستويات الرعاية الصحية الشاملة لنكسب رضاكم. 

نقيم: كل تطوير وتحسين مستمر
 بكل الأقسام لفريق العمل المتعدد التخصصات
.. نبذل المجهود للتوسع في المنظومة الصحية على مستوى الدولة. وتابعت قائلة:
غايتنا نبقى شريككم الصحي لتحافظوا على الاستثمار بصحتكم التى هي تاجكم ورأسمالكم. 
وكوني امرأة قيادية في المركز 
المرأة العربية هي الحلقة الأقوى في نهوض المجتمعات وتحقيق المزيد من النجاح فى التنمية المستدامة. خاصة أن الإمارات هي الأولى عربيا، و11 عالميا، في "مؤشر التوازن بين الجنسين 2022".
وهذا يؤكد على الوعي العميق والادراك مبكرا لهذه القضية من دولة الإمارات العربية المتحدة 
فوضعته ضمن استراتيجيات عملها،
 وجعلته مرتكزا لخطط فاعلة وطموحة، لتطوير أداء المرأة في القطاعات المختلفة.
ولهذا قررت أن استثمر في صرح طبي له بصمة على الساحة الطبية الاماراتية
وهو أول مركز على مستوى الشرق الأوسط في مجال الطب الشمولي يحصل على الاعتماد الدولي في مجال رعاية المرضى والجودة وإدارة المنشآت الطبية 
منذ عام 2016 ومازال مستمرا. 
وله سمعة طيبة داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة 
وندرك جميعا أن الادارة هي العلم والفن 
في تحديد الهدف بنجاح واستخدام أجدى المهام والوسائل لتحقيق الهدف العام بشكل كامل وتام .كما إننا نؤمن بأن لكل فرد فيكم قيمة لا تُقدر بثمن. نؤمن بالأفعال أكثر من الاقوال .وستجدوا خدماتنا بالمستقبل القريب وانتم بأنفسكم سوف تتحدثوا عنهاباذن الله.. 

وعلى هامش المؤتمر وقعت الدكتورة زينب الآغا مديرة مركز زينب الآغا للتدريب والاستشارات على اتفاقية تعاون مع مركز الشارقة العالمي للطب الشمولى تتضمن أن يتولى مركز زينب الآغا مهام التدريب والاستشارات لفريق العمل المؤلف من الكادر الطبي والفني والتقني والإداري والتعريف بالرسالة الإعلامية والاعلانية والتسويقية وبناء وتعزيز الصورة الذهنية وأنشطة التدريب المتنوعة كالتدريب المهنى والإدارى للطرف الثانى وبناء على طلبه وعبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي..

إرسال تعليق

0 تعليقات